اسم الكتاب : الحياة اليهودية فى عصر المسيح
المؤلف : الراهب اولوجيوس البرموسى
القسم : حياه المسيح
الناشر : دير السيدة العذراء البرموس
تاريخ النشر :
عدد الصفحات : 0
مكان الكتاب : 5 - l
المسلسل : 225L70
غير متواجد في المكتبة

فهرس الكتاب

1- جغرافية فلسطين
2- المناخ والأمطار فى فلسطين
3- تعداد فلسطين

4- أقسام فلسطين
5- اليهودية
6- الجليل

7- السامرة
8- العشرة مدن
9- بيرية

10- التقويم العبرى
11- الحياة السياسية فى فلسطين
12- الولاة الرمان

13- المجالس والمحاكم اليهودية
14- أنواع الإعدام عند اليهود
15- الطوائف اليهودية وقادة الفكر

16- الفريسيون
17- الصدوقيون
18- الأسينيون

19- الكتبة
20- العشارون
21- الغيورون

22- السامريون
23- الهيروديون
24- طبقات المجتمع اليهودية

25- الحياة الاجتماعية اليهودية
26- ولادة طفل فى اليهودية
27- اعطاء المولود اسمًا فى اليهودية

28- الختان فى اليهودية
29- فطام الطفل فى اليهودية
30- الأفراح فى اليهودية

31- الخطبة فى اليهودية
32- حفلات الزواج فى اليهودية
33- شهر العسل فى اليهودية

34- وثيقة الزواج فى اليهودية
35- الطلاق فى اليهودية
36- عادات دفن الموتى فى اليهودية

37- الهيكل
38- المجمع اليهودى
39- الصلاة اليومية اليهودية

40- الصوم اليهودى
41- الموسيقى اليهودية
42- مصادر التقليد اليهودى

43- التوارة الشفهية
44- رئيس الكهنة
45- الأعياد اليهودية

46- السبت اليهودى
47- عيد الفصح
48- عيد الأسابيع

49- عيد المظال
50- عيد التجديد
51- رؤوس الشهور والأهلة

52- سنة العطلة
53- سنة اليوبيل
54- عيد الأبواق

55- طقوس الذبح عند اليهود
56- البيوت الشعبية اليهودية
57- التميمة اليهودية

58- اثاث وأدوات المنزل اليهودى
59- الزى اليهودى
60- التعليم اليهودى

61- الأرواح عند اليهود
62- خدمة الجيش عند اليهود
63- البيئة اليهودية

64- الحرف والصناعات اليهودية
65- العملات اليهودية
66- المقاييس عند اليهود

67- المكاييل عن اليهود
68- المصطلحات اليهودية
69- بعض من أقوال الرأبيين، والأمثال اليهودية

70- بعض القصص والاساطير الواردة فى التلمود
71- العداوة بين اليهود والسامريين

نظرة عامة عن الكتاب

"لقد اقتبس السيد المسيح فى أغلب أقوالة بعض الكلمات الدارجة والأمثال المنتشرة فى تلك البيئة فى ذلك الوقت وبعض الأمثال والكلمات التى تبدو صعبة لأول وهلة ولكن لو عرفنا الظروف السياسية والإجتماعية والعادات والتقاليد الخاصة بتلك البيئة وذاك الزمان لفهمنا مغزى تلك الأقوال. والذى يقرأ عن حياة اليهود يجدهم عالمًا آخر، يعبدون حرفية الناموس، ويعبدون الاعتزاز بالأجداد. فهم عقلية كرهت كل من ليس يهوديُا، واعتبروا أن من لم يكن يهوديًا فهو كالكلاب لا يستحق أن يعيش. هذا المجتمع الملئ بالخرافات والتدقيق والتحريف جعل السيد المسيح له المجد يوجه لهم الائمة دائمُا من أجل مظهريتهم، فتارة يوبخهم على ريائهم، وتارة ينعتهم بالحيات أولاد الأفاعى، وتارة يصفهم بالعميان...ألخ. كان لا بد من معرفة الدافع وراء أقوال السيد المسيح هذه. من خلال دراسة المجتمع الذى يعيش فيه، وما كان يسوده من أفكار وعقائد وعادات وتقاليد فى هذا المجتمع. "