اسم الكتاب : ابونا القمص متى المسكين
المؤلف : الاب متى المسكين
القسم : الاب متى المسكين
الناشر : دير الانبا مقار
تاريخ النشر : 2006
عدد الصفحات : 206
مكان الكتاب : 4 - l
المسلسل : 235M290
غير متواجد في المكتبة

فهرس الكتاب

1- الطريق الى الرهبنة , الدخول فى الرهبنة , الى دير السيدة العذراء بالسريان , الانتداب وكيلًا للبابا فى الاسكندرية , الى دير أنبا صموئيل، والخروج منه , الكتابات والمؤلفات لأبونا متى المسيكن , محاولات المصالحة من جانب البابا , فى دير القديس أنبا

نظرة عامة عن الكتاب

"""من مواليد سنة 1919م. عاش راهبًا ديريًا وناسكًا فاضلًا حتى السابعة والثمانين من عمرة الأرضى. وانتقل إلى الأبدية السعيدة فجر الخميس الثامن من يونيه سنة2014م. بعد أن قاوم الكثير من الأمراض الجسدية خلال السنوات العشر الأخيرة. ولقد نشأ محبًا للكنيسة الخالدة منذ طفولته وحداثته الباكرة، وكان موهوبًا بالكتابة المسيحية، ومتميزًا بأسلوبه الروحى منذ شبابه، وهكذا نما وسمت عباراته البليغة وارتقت فى مفهومها وجوهرها واستمرت حتى النهاية. وإذ أحس فى أعماقه بحلاوة تكريس الحياة بجملتها للملك المسيح، شق طريقه الرهبانى وصار باكورة للمتعلمين وذوى الشهادات العليا ليتحقوا بالأديرة، وتتلمذ على يديه الكثيرون. وبعد رحلته الطويلة والشاقة انطلق هذا الراهب المثالى نحو الملكوت السمائى بعد عيد الصعود الإلهى بأسبوع، وقبل عيد العنصرة وحلول الروح القدس الذى أفاض فى الكتابة عن عده مرات وكان موضوعًا رئيسيًا لتأملاته التى انفرد بها وثارت حولها مناقشات وتسأولات وأيضًا كانت عرضه لكثير من التعليقات. ومع ذلك لا يقدر أحد أن ينزه نفسه عن الأخطاء والهفوات ولو كانت حياته يومًا واحدًا، وكما يقول البعض لك عالم هفوة. ولكن للحق والتاريخ أقول بأن الأب القمص متى المسكين كان علامة مضيئة، ونقطة فاصلة، ومرحلة جديدة للكتابة والتصنيف مُلازمة لحقبة رهبانيته، ومازالت ممتدة بعد أن جاهد كثيرُا وصارع كفارس مناضل مُسرعًا ثوب هدفه المنشود وهو محمول على الأزرع الأبدية، ومستودعًا رسالته التى بذل غاية جهده لأجلها، واضعًا إياها بين يدى المسيح المخلص الذى يدين الأحياء والأموات، فاحصًا أعماق كل إنسان. وما أصدق المسيح المخلص الذى يدين الأحياء والأموات."" كلمة نيافة الانبا ميخائيل المتنيح مطران أسيوط ورئيس دير أنبا مقار "